شهدت التجارة الإلكترونية نموًا هائلًا على مدى العقدين الماضيين، حيث تحولت من سوق متخصصة إلى قوة مهيمنة في تجارة التجزئة العالمية. واعتبارًا من عام 2024م، يهيمن العديد من اللاعبين الرئيسيين على هذا القطاع، مستفيدين من مواردهم الواسعة واستراتيجياتهم المبتكرة وانتشارهم العالمي للاستحواذ على حصة كبيرة من السوق.

    ويشير مصطلح التجارة الإلكترونية إلى تداول السلع والخدمات عبر الإنترنت. واعتمادًا على المشارك التجاري، يتم التمييز بين أعمال العملاء من الشركات (B2B)، التجارة بين الشركات والمستهلكين (B2C)، التجارة بين المستهلكين (C2C).

      من هي الدول المهيمنة على سوق التجارة الإلكترونية في العالم؟

        تهيمن الصين على سوق التجارة الإلكترونية العالمية. ووفقًا لبيانات من (eCommerceDB)، حيث بلغ إجمالي مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في البلاد ما يقارب 2.2 تريليون دولار في العام الماضي. وتحتل أمريكا المرتبة الثانية بمبيعات بلغت 981 مليار دولار، وتأتي المملكة المتحدة في المرتبة الثالثة بإيرادات بلغت 157 مليار دولار. كما تمثل المبيعات المدرجة في البيانات مبيعات (B2C) للسلع المادية بما في ذلك ضريبة القيمة المضافة.

        مؤشر السعادة العالمي لعام 2023 ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي

          وتلبي الصين بالفعل احتياجات السوق، وقد حاولت مؤخرًا الحصول على موطئ قدم قوي في التسوق الدولي عبر الإنترنت، حيث تتفرع المزيد والمزيد من شركات التجارة الإلكترونية الصينية إلى منصات للسوق الدولية. وعل سبيل المثال، سجلت شركة (Temu)، التابعة لشركة (PDD Holding) الصينية المعروفة سابقًا باسم (Pinduoduo Inc)، مبيعات قياسية بلغت ما يعادل حوالي 17 مليار دولار أمريكي في عام 2022م. وفي السابق، حاولت شركة (علي بابا) الدخول في الأسواق الخارجية مع (AliExpress). ومع ذلك، كانت هناك منصة مماثلة تمنح المستهلكين المزيد من الوصول المباشر إلى البضائع الصينية، وهي (Wish)، وهي مشروع جديد ومستقل، وتم تأسيسها في الولايات المتحدة في عام 2010م.

             لمحة عن أبرز الشركات العاملة في مجال التجارة الإلكترونية

            • شركة (أمازون)

              تظل أمازون، التي أسسها (Jeff Bezos) عام 1994م، الشركة الرائدة بلا منازع في مجال التجارة الإلكترونية العالمية. مع عمليات تمتد عبر أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وخارجها، حيث يعتمد نجاح (أمازون) على مجموعة منتجاتها الواسعة وشبكة الخدمات اللوجستية الفعالة والنهج الذي يركز على العملاء. وفي عام 2023م، وصل صافي مبيعات أمازون العالمية إلى ما يقرب من 500 مليار دولار، مما يؤكد هيمنتها على السوق. كما وضعت ابتكارات الشركة عدة معايير للصناعة، مثل (Amazon Prime)، والشراء بنقرة واحدة، وخوارزميات التوصية المتقدمة. بالإضافة إلى ذلك، توفر (Amazon Web Services – AWS) مصدرًا كبيرًا للإيرادات، مما يعزز قدرة الشركة على الاستثمار في عمليات التجارة الإلكترونية الخاصة بها.

                • شركة (علي بابا)

                  وفي آسيا، تعتبر مجموعة (علي بابا) المنافس الرئيسي لـ(أمازون). أسسها (Jack Ma) في عام 1999م، ولتنمو وتصبح مجموعة تضم العديد من منصات التجارة الإلكترونية، بما في ذلك (تاوباو)، و(تيمول)، و(علي إكسبرس). تلبي هذه المنصات قطاعات السوق المختلفة، من المستهلك إلى المستهلك (C2C) ومن الأعمال إلى المستهلك (B2C) ومن الأعمال إلى الأعمال (B2B). وفي عام 2023م، تجاوزت إيرادات (علي بابا) من عملياتها التجارية الأساسية 100 مليار دولار. ويعود نجاح (علي بابا) إلى هيمنتها في الصين، والذي يعد أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في العالم، وبالإضافة إلى قدرتها على تسهيل التجارة عبر الحدود.