تتجه المملكة العربية السعودية بقوة نحو التحول الرقمي والتوسع في استخدام الرقمنة وتطبيقاتها مثلما تسعى العديد من الدول حول العالم لتلحق بمسار التطور المتسارع بهذا المجال، والذي يساهم بشكل فعال في دعم المؤسسات والحكومات نحو تيسير وتسريع سبل الحصول على مختلف الخدمات، وإتاحة الحصول عليها عبر القنوات الرقمية المختلفة في دقائق معدودة دون الحاجة إلى الانتقال إلى مقرات مقدمي الخدمات أو اللجوء للحصول عليها بالطرق التقليدية.

    سواء كنت تستخدم هاتفك الجوال أو حاسوبك الشخصي أو المكتبي لن تواجه أي معوقات إذا ما رغبت في الحصول على خدمة أو إجراء لدى أي من الوزارات والجهات الحكومية السعودية، بدءًا من سداد الفواتير الشخصية وصولًا إلى تسجيل شركتك ونشاطك التجاري وكافة متطلبات الحياة اليومية سواء للمواطن أو المقيم، مما صنف المملكة ضمن أفضل 10 دول متقدمة في العالم بمجالات البنية التحتية الرقمية.

      ويمثل الاتصال بالإنترنت الوسيط الأساسي للوصول إلى الخدمات الرقمية وتحقيق الاستفادة منها بشكل كامل، ولذا تهتم المملكة بزيادة معدلات وصول خدمة الإنترنت إلى المستخدمين بمختلف مناطقها، والتي سجلت التوقعات أن يصل عددهم إلى 31.91 مليون مستخدم خلال العام الماضي، و33.18 مليون مستخدم خلال العام الجاري، و34.3 مليون مستخدم خلال العام المقبل، وأن تستمر تلك الزيادة لتسجل 35.3 مليون مستخدم خلال عام 2024م، و36.2 مليون مستخدم بحلول عام 2025م، وفقًا لمسح آفاق وتوقعات السوق الرقمية الذي نشرته منصة Statista.

        ويتوقع أن تسجل نسبة وصول خدمات الإنترنت إلى المستخدمين في المملكة 97% بحلول عام 2025م، وذلك عبر نمو متصاعد لتلك النسبة لتسجل خلال العام الجاري 93%، و94% خلال العام المقبل، و96% خلال عام 2024م، وتوزع حركة مرور الويب في المملكة على 3 قنوات رئيسية هي الهواتف الجوالة التي تستحوذ على النسبة الأكبر من الحركة بـ70.82% وفق مسح أجري لعام 2021م، والذي سجل زيادة في نسبتها عن 55% التي سجلت عام 2017م وتلتها الحواسب بنسبة 41% والأجهزة اللوحية بنسبة 4% للعام ذاته.

          وتتزايد أعداد مستخدمي الإنترنت على الهاتف الجوال في المملكة العربية السعودية خلال الفترة من 2020م ويتوقع أن تستمر في التزايد إلى 2025م، حيث سجلت التوقعات نحو 30.44 مليون مستخدم خلال عام 2020م، و31.88 مليون مستخدم عام 2021م، و33.14 مليون مستخدم خلال العام الجاري، و34.27 مليون مستخدم خلال عام 2023م، و35.27 مليون مستخدم عام 2024م، و36.17 مليون مستخدم عام 2025م.

            وسجلت معدلات انتشار مستخدمي الإنترنت عبر الهاتف الجوال خلال عام 2021م في المملكة نسبة نحو 89.84% متفوقة بتلك النسبة على عدد من الدول الغربية والعربية مثل سنغافورة التي سجلت نسبة 89.64%، وعمان بنسبة 85.49%، وألمانيا بنسبة 85.34%، وسويسرا بنسبة 85.18%، والولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 83.15%.

              وتصدرت المملكة العربية السعودية دول العالم من حيث عدد مستخدمي الإنترنت الذين يشاهدون محتوى الفيديو عبر الإنترنت على مختلف الأجهزة بنسبة 95% وفق ما رصد مسح الرقمية 2018 على شرق آسيا الذي نشرته منصة Statista، لتتقدم على تركيا التي سجلت نفس النسبة والصين التي بلغت نسبتها 92%، ونيوزيلندا بنسبة 91%، والمكسيك بنسبة 88%، كما لجأ نحو 26.1% من مستخدمي الإنترنت السعوديين إلى شراء منتج أو أكثر عبر الإنترنت كل أسبوع عبر الهاتف الجوال اعتبارًا من الربع الثالث من عام 2021م، وحققت المملكة 24 درجة على مؤشر فريدوم هاوس لحرية الإنترنت 2021م لتكون في المرتبة الثالثة على ذلك المؤشر على نطاق دول مجلس التعاون الخليجي بعد البحرين التي سجلت 30 درجة والإمارات العربية المتحدة بـ27 درجة.

                وتعمل المملكة على تأهيل وتطوير بنيتها التحتية الرقمية للوصول إلى تحقيق التحول الرقمي الذي يعد جزء من رؤية 2030، واستطاعت بالفعل أن تصنف ضمن أفضل 10 دول متقدمة في العالم في البنية التحتية الرقمية، حيث استطاعت مد وتغطية شبكة الألياف الضوئية لأكثر من 3.5 مليون منزل في جميع أنحاء المملكة، وزيادة سرعة الإنترنت من 9 ميجابايت/الثانية عام 2017م إلى 109 ميجابايت/الثانية عام 2020م، بجانب توفير خدمات الاتصالات الأساسية بنسبة 100% للأسر على مستوى المملكة.

                  وتتوجه تلك المعدلات الكبيرة من استخدام البيانات وملايين مستخدمي الهواتف الجوال في المملكة إلى عدد من التطبيقات الرئيسية يأتي في مقدمتها “واتساب” الذي جاء الأكثر انتشارًا بين منصات وشبكات التواصل الاجتماعي خلال مسح الربع الثالث لعام 2017م بنسبة 73%، وتبعه “يوتيوب” بنسبة 71%، و”فيسبوك” بنسبة 66%، و”انستجرام” بنسبة 54%، و”تويتر” بنسبة 52%، و”فيسبوك ماسنجر” بنسبة 40%، و”سناب شات” بنسبة 39%، و”جوجل بلس” بنسبة 32%، و”سكايب” و”لينكدان” بنسبة 24% لكل منهما، و”لاين” بنسبة 20%، و”بينترست” بنسبة 16%.