نحن نعيش في عالم الفوكا VUCA World، ربما سمعت تلك الجملة من قبل وتساءلت حينها عن معناها، وللعلم هي كلمة مركبة تشير في مضمونها إلى كثير من سمات العالم المضطرب التي نعد نشهدها بتفاصيلها في مظاهر حياتنا اليومية، وما بين وباء وغلاء وحرب وكساد تشكلت ملامح ذلك العالم الذي امتد ليشمل ويؤثر في قطاعات المال والأعمال، حتى أصبح يستخدم مصطلحه في الإشارة إلى حالة أو مشكلات المنظمات المعقدة بمختلف القطاعات والمجالات.

    مفهوم ونشأة الـ VUCA World

    من المهم بداية توضيح أن كلمة (VUCA) هي اختصار مكون من الأحرف الأولى لـ 4 كلمات أو تحديات إذا صح التعبير، وتشير مجتمعة إلى المكونات الرئيسية لعالم الفوكا VUCA World، وهي التقلب Volatility، وعدم اليقين أو التأكد Uncertainty، والتعقيد Complexity، والغموض Ambiguity، وعلى سبيل التوضيح يعكس التقلب ما يشهده العالم من متغيرات متسارعة وتراجع للاستقرار يتزايد يومًا بعد يوم، مما يجعل التغييرات الكبيرة والصغيرة غير متوقعة وبشكل أسرع، ويشهد العالم حالة من التقلب لم يشهدها منذ عقود والتي ألقت بظلالها بدءًا من انتشار جائحة كوفيد-19 التي ما أن بدأ انقشاع تداعياتها السلبية عالميًا حتى اصطدم بتداعيات الحرب بين روسيا وأوكرانيا وتباطؤ الاقتصاد العالمي وتذبذب أسعار النفط.

      ونتيجة للتقلب وغياب التوقعات تغيب الرؤى والتأكد وهو مكون ثان لعالم الـ VUCA، والذي يجعل من الصعب توقع الأحداث أو التنبؤ بكيفية تطورها، وبالتالي يظل التخطيط للاستثمار والتطوير والنمو ضال للمسار الذي يصعب توقعه في حالة عدم الثقة نتيجة تشابك مختلف التأثيرات، وهو ما يقود إلى التعقيد وهو المكون الثالث لـ VUCA الذي يشير إلى تداخل الأسباب والآثار لمختلف المشكلات وتداعياتها، مما يعيق اختيار أو تحديد السبيل الأمثل للقرارات بشكل واضح، وذلك نتيجة للغموض الذي يعد المكون الرابع لهذا العالم والذي وضع الوضوح كقيمة غائبة حتى أصبحت المطالب على المنظمات والإدارة الحديثة أكثر تناقضًا من أي وقت مضى.

        ويعود استخدام المصطلح في الإدارة والأعمال إلى الجيش الأمريكي عقب هجمات 11 سبتمبر عام 2001م كإشارة إلى حالة القلق التي لحقت بالعسكريين خلال تلك الفترة في ظل البيئة الأمنية غير المألوفة خلال تلك الفترة، ويعتبر البعض أيضًا أن نشأة عالم الـ VUCA لأول مرة تعود إلى فترة نهاية الحرب الباردة، والتي استخدم خلالها الجيش الأمريكي المصطلح ليشير إلى حالة القيادة السليمة في البيئة المتغيرة، خاصة بعد انفصال الاتحاد السوفيتي.

        VUCA World

          مفهوم الـ VUCA في الأعمال والقيادة والتخطيط 

          استنادًا إلى شرح مكونات عالم الـ VUCA والذي يشبه كثيرًا ما نشهده في عالمنا خلال تلك الفترة، وما تشير  إليه تلك التحديات جميعها من متغيرات يمكن أن يصطدم بها القادة أو القيادة لدى المنظمات في مسارهم المهني، ولذا أصبح من المهم أن يعمل ويتسم القادة بـ 4 صفات أو خصائص رئيسية تجمعها أحرف مصطلح VUCA لكنها تختلف في المعنى والدور وتعرف بـ VUCA Prime، والتي تعد نموذج لمساعدة الأفراد والمنظمات على النجاح في عالم VUCA، وتحقق القدرة على الخروج بأفضل القرارات في ظل متغيرات ذلك العالم.

            ويشير مصطلح الـ VUCA Prime في قيادة الأعمال والاستراتيجية والذي وضعه بوب جوهانسن إلى:

              • الرؤية Vision 

              وتعني أن يكون لدى القائد تصور لما قد تتعرض له المنظمة في المستقبل، وأن يعمل على وضع ذلك في الاعتبار عند التخطيط لضمان تحقيق الأهداف، وكذلك صياغة الهوية والتأكد من مدى فاعلية المنظمة داخليًا وخارجيًا.

                • الفهم Understanding

                من المهم أن يتمتع القائد بمهارة فهم الترابط والارتباط بين مختلف القرارات والإجراءات، وكذلك القدرة على التفكير والتخطيط الاستراتيجي واحتضان أصحاب المهارات وتحويل القلق والمقاومة إلى طاقة إنتاجية.

                  • الوضوح Clarity

                  تعكس صفة الوضوح تركيز القائد على كل ما يخص المنظمة وما يدور حوله، والاهتمام بالشفافية والثقة في القرارات والعمليات والاتصالات، وتطبيق الخطوات التي تجعل القيادة أكثر فعالية.

                    • القدرة على التكيف والمرونة Adaptability / Agility

                    تشمل القدرة على التكيف والمرونة إلى تيسير أداء المهام وتدقيق تقنيات الإدارة الهرمية، ووضع ثقافة منظمة لاتخاذ القرارات ومحاسبة الإخفاقات، والتعامل بشفافية مع الاعتراضات، وتسهيل الابتكار.