يعد مؤشر مديري المشتريات (PMI) واحدًا من أهم المؤشرات الاقتصادية  في وقتنا الحالي، لما يوفره من رؤى قيمة حول صحة قطاعات التصنيع والخدمات في الدولة، حيث يُستخدم مؤشر مديري المشتريات (PMI) على نطاق واسع من قبل الاقتصاديين وصناع السياسات والمستثمرين، وهو أداة موثوقة لقياس الأداء الاقتصادي والتنبؤ بالتغيرات المحتملة في دورات الأعمال.

    كيف يعمل مؤشر مديري المشتريات PMI؟

      يعد مؤشر مديري المشتريات (PMI) أحد الأدوات الاقتصادية الرئيسية والمؤشرات الرائدة الأكثر موثوقية من قبل العديد من المحللين والمستثمرين، ويتم إصداره بشكل دوري حيث يلقي المؤشر نظرة ثاقبة على بيئة الأعمال ويساعد الشركات أيضًا على فهم الاتجاه الذي يتجه إليه الاقتصاد.

        ويرجع أهميته لقياسه مستوى نشاط مديري المشتريات في قطاعي التصنيع والخدمات. مما يعني أنه يعتمد على ردود الاستطلاع من مديري المشتريات الذين يبلغون عما إذا كانت الظروف الاقتصادية في صناعتهم تتوسع أو تتقلص أو تبقى على حالها. وعادة ما يتم التعبير عن مؤشر مديري المشتريات كرقم واحد على مقياس من 0 إلى 100، حيث تشير القراءة فوق 50 إلى التوسع، والقراءة أقل من 50 تشير إلى الانكماش، والقراءة 50 تشير إلى عدم التغيير. فكلما ارتفع المؤشر، كلما كان النشاط الاقتصادي أقوى، في حين يشير انخفاض المؤشر إلى التباطؤ.

          مكونات مؤشر مديري المشتريات PMI

          يشتق مؤشر مديري المشتريات (PMI) من ردود الاستطلاع على مختلف المكونات الرئيسية التي تعكس الصحة العامة للاقتصاد، وتتضمن هذه المكونات عادةً ما يلي:

            • الطلبيات الجديدة: حجم الطلبيات الجديدة التي تتلقاها الشركات، مما يدل على مستويات الإنتاج المستقبلية.
              • الإنتاج: مستوى الإنتاج أو الإنتاج في قطاعي التصنيع والخدمات.
                • التوظيف: التغيرات في مستويات التوظيف، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالصحة الاقتصادية العامة.
                  • عمليات تسليم الموردين: سرعة عمليات التسليم من الموردين، والتي يمكن أن تشير إلى اختناقات أو تحديات لوجستية.
                    • المخزون: التغييرات في مستويات المخزون، مما يوفر نظرة ثاقبة لاتجاهات الإنتاج والطلب.

                    مميزات الاعتماد على مؤشر مديري المشتريات PMI   

                    هناك العديد من المزايا لاستخدام مؤشر مديري المشتريات نستعرضها كالتالي:

                      • عادةً ما يتم إصدار مؤشر مديري المشتريات (PMI) على أساس شهري، ويقدم معلومات محدثة حول النشاط الاقتصادي في قطاع التصنيع أو الخدمات، مما يسمح هذا التوقيت لصانعي السياسات والمحللين والمستثمرين بتقييم الظروف الاقتصادية الحالية بسرعة.

                            • يعتبر مؤشر مديري المشتريات (PMI) أيضًا مؤشرًا رائدًا لأنه يميل إلى تقديم لمحة عن الاتجاهات الاقتصادية قبل أن تنعكس في البيانات الاقتصادية الأخرى، حيث يمكن أن تشير التغييرات في مؤشر مديري المشتريات إلى تحولات في النشاط الاقتصادي قبل أن تظهر تلك التغييرات في مؤشرات أخرى مثل نمو الناتج المحلي الإجمالي أو أرقام التوظيف.

                              • يلتقط مؤشر مديري المشتريات (PMI) المعلومات من مختلف المكونات الفرعية مثل الطلبات الجديدة والإنتاج والتوظيف وتسليم الموردين والمخزونات؛ تساعد هذه النظرة الشاملة على فهم الأبعاد المختلفة للنشاط الاقتصادي ويمكن أن تكشف عن الاختناقات أو نقاط القوة المحتملة داخل القطاع.

                                  • تم إنشاء المؤشر بطريقة تجعل من السهل مقارنته عبر فترات وبلدان مختلفة، حيث يتم إجراؤه على النطاق الذي تمت مناقشته أعلاه، مما يجعل من السهل تفسيره، كما تعتبر بيانات مؤشر مديري المشتريات متاحة للعديد من البلدان حول العالم.

                            عيوب الاعتماد على مؤشر مديري المشتريات PMI

                            هناك العديد من العيوب لاستخدام مؤشر مديري المشتريات ونستعرضها كالتالي:

                                    • يعتمد مؤشر مديري المشتريات (PMI) على استطلاعات لمديري المشتريات من عينة صغيرة نسبيًا من الشركات، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تحيز العينة، حيث إنه من الممكن أن الشركات التي شملتها الدراسة قد لا تمثل بشكل كامل القطاع أو الاقتصاد بأكمله، وقد لا تقدم معلومات مفصلة عن الصناعات التي تقود النمو والانكماش.

                                      • يعتمد مؤشر مديري المشتريات (PMI) على ردود الاستبيان من مديري المشتريات، وقد تكون تفسيراتهم لظروف العمل غير موضوعية، وهو ما يمكن أن يؤثر على الاستجابات بناء على التصورات الفردية أو التحيز أو حتى التقلبات المؤقتة في ظروف العمل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر صياغة أسئلة الاستطلاع على الإجابات، خاصة إذا لم يتم تفسيرها بنفس الطريقة من قبل كل مساح.

                                        • يمكن أن تكون قراءات مؤشر مديري المشتريات (PMI) متقلبة من شهر لآخر بسبب عوامل مختلفة مثل التغيرات الموسمية، أو اضطرابات سلسلة التوريد، أو التغيرات في معنويات السوق. هذا التقلب يمكن أن يجعل من الصعب تمييز الاتجاهات طويلة المدى. يمكن أيضًا أن تخضع بيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) للمراجعات عند توفر معلومات أكثر دقة. وهذا يعني أنه قد يتم تعديل القراءات الأولية، مما قد يؤدي إلى تغيير تفسير البيانات.

                                          • وأخيرًا، قد لا يعكس مؤشر مديري المشتريات تأثير العوامل الخارجية بشكل كامل مثل الأحداث الجيوسياسية، أو التغيرات في السياسات التجارية، أو الكوارث الطبيعية. يمكن أن يكون لهذه العوامل تأثيرات كبيرة على النشاط الاقتصادي، ولكنها قد لا تنعكس بشكل واضح في مؤشر مديري المشتريات، ولهذا السبب قد لا يعكس مؤشر مديري المشتريات (PMI) حقًا جميع التداعيات المحتملة.