مكان العمل هو مكان دائم التغير وديناميكي بطبعه، وكذلك الطريقة التي تتعامل بها في مكان العمل اليوم من الممكن أن تختلف جذريًا غدًا، ورأينا جميعًا هذا بشكل مباشر خلال السنوات القليلة الماضية حيث تكيفت الشركات مع تقلبات العمل خلال الوباء (كوفيد -19)، وأحدثت تغييرات كبيرة غير مسبوقة، وحتى التعديلات الطفيفة التي شهدتها أنظمة تشغيل البرامج، والأدوات والبرامج الجديدة التي أصبحت شائعة في العمل مثل تطبيقات الاجتماعات الافتراضية، والتي يمكن أن تسبب اضطرابات لك ولفريق عملك بشكل كبير، وفي الغالب ما تكون تلك التغييرات خارج نطاق سيطرتك وإرادتك، والشيء الوحيد الذي يمكن القيام به بكامل إرادتك هي طريقة وكيفية تفاعله مع تلك التغيرات.

    ما معنى القدرة على التكيف في مكان العمل؟

    هي القدرة على الاستجابة بفعالية للسيناريوهات والتحديات المختلفة التي تواجهها بشكل مستمر في مكان العمل، حيث يقوم الأشخاص القادرون على التكيف بتطوير مجموعات من المهارات والعمليات والسلوكيات التي تسمح لهم بالتعامل بسرعة وكفاءة مع المواقف المختلفة عند ظهورها، وتعد القدرة على التكيف من المهارات الأساسية التي يمكن تعلمها، حتى تتمكن من مواكبة التغيرات الدورية وغير المتوقعة في مكان العمل والنمو في ظل وجودها.

    ويستغرق تعلم تلك المهارة وقت وتركيز كبير، وهو أمر ليس ببساطة الالتحاق بدورة تدريبية جديدة للتطوير المهني أو حتى الحصول على درجة الماجستير في إدارة الأعمال، وقد لا تقاس مهارات القدرة على التكيف كغيرها من المهارات Hard Skills، لكن يضمن تطبيق النصائح التالية أن تكون قائد وعضو ناجح في فريقك.

      4 نصائح لتعزيز مهارات التكيف والمرونة في العمل:

        • حسّن مهارات حل المشكلات الخاصة بك:  تساعد مهارة حل المشكلات في حل المشكلات الصعبة التي تواجهها في العمل عند ظهورها، ولكن غالبًا ما يكون هذا المصطلح غامضًا، ولكنه في الواقع عملية ملموسة تتكون من 4 خطوات بسيطة وهي تحديد المشكلة التي تريد حلها، والتفكير في الحلول المتاحة، ومعرفة المشكلة وتطبيق الحل المناسب. وتساعد الخطوات السابقة على حل المشكلات بشكل أفضل، إضافة إلى ذلك، في كل مرة تستعين فيها بمهارة حل المشكلات، ستكون قادرًا على التكيف بما يكفي لحل أي مشكلة تظهر في العمل.
          • تعلم تقبل التغيير:  علم نفسك أن تقبل أي موقف عن طريق تحمل المزيد من المخاطر وتقبل النتائج مهما كانت، ومارس الرعاية الذاتية بشكل خاص عند التغييرات الصعبة وتواصل مع أشخاص تثق بهم للحصول على الدعم عند الحاجة، وعلى سبيل المثال إذا قمت للتو بتشكيل فريق جديد فإن عليك التكيف مع شخصيات الفريق الجديد ومع المسؤوليات الجديدة التي أصبحت على عاتقك.
            • اجعل تفكيرك أكثر تفتحًا:  يمكن أن يساعدك تدريب عقلك على أن تصبح أكثر انفتاحًا عندما تواجه موقفًا جديدًا، جرب هذه النصائح لتنمية عقلك ليكون متفتحًا، ومنها اطرح أسئلة ذات مستوى أعلى حيث تنتقل من “ماذا” إلى “لماذا”، ودرب نفسك على الاستماع النشط  Active Listening عندما تتعلم أشياء جديدة، وامتنع عن إصدار الأحكام المسبقة حتى تحصل على كل المعلومات المتاحة.
              • ادفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك:  حاول أن تضع نفسك باستمرار في مواقف جديدة وصعبة حيث يمكنك التحكم في النتيجة، ليس من الضروري أن تقفز من طائرة، ولكن الأشياء البسيطة مثل الاعتماد على استراتيجية جديدة للعمل يمكنها أن تساعدك على التفكير بشكل أكثر إبداعًا وأن تصبح أكثر مرونة، وعلى سبيل المثال تخيل أن لديك فكرة لمشروع جديد يمكن لفريقك العمل عليه، ولكن في العادة ما تأتي الأفكار من رئيسك في العمل، لذلك استغل تلك الفرصة لتتجاوز منطقة الراحة الخاصة بك، وبادر بعرض فكرتك على رئيسك في العمل.